هكذا اكتسب أحد أقدم وأكبر أسواق الشرق الأوسط الوانه بعد أن دمره داعش

هكذا اكتسب أحد أقدم وأكبر أسواق الشرق الأوسط الوانه بعد أن دمره داعش

أخبار الآن | بغداد- العراق ( منهل الكلاك )

سوق السراي او ما يطلق عليه الموصليون اسم باب السراي له نكهته الخاصة لاقتناء الحاجيات ..تنوع بضائع هذا السوق جعله قبلة القاصي والداني للتبضع ..عودة هذا السوق الى الحياة تعني للموصليين الكثير وسيشجع الأهالي على العودة لأعمار منازلهم والعيش فيها .

ويعتمد التجار في سوق السراي على انفسهم بإعادة بناء ما دمر بسبب الحرب على داعش , وخصوصا ان عناصر التنظيم الإرهابي اتخذوا بعض زواياه لغايات امنية وأخرى عسكرية , خزنوا فيها مؤنهم وعتادهم لمقاومة زحف القوات العراقية اثناء معارك التحرير.

ما زال اللون الرمادي يلف زوايا المدينة القديمة  في الموصل العراقية , وعودة الحركة التجارية ليست كافية لإعادة الروح الى هذه المناطق ..

ويعول الأهالي هنا على عودة الدوائر الحكومية خصوصا تلك التي اتخذت من مباني في الجانب الايسر,  مقرات بديلة لها لتكون الجهات المعنية اكثر قربا من الأهالي في الشطر الأكثر تضررا من الحرب على داعش
لتذليل العقبات التي تحول دون إعادة اعمار مدينتهم.

 

Ссылка на источник

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *